Follow us Youtube Rss Twitter Facebook
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا الدراسات العليا ومتطلبات المجتمع والعصر
بقلم : أحمد العربي
أميرة

الإهداءات


العودة   ملتقى الكلمة الحرة > ~*¤*~الملتقى الادبي ~*¤*~ > المنتدى الادبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-20-2011   #1
ناريمان تللو
نغم
 
الصورة الرمزية ناريمان تللو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 512
افتراضي عاصفة العمر .. شهرزاد

عاصفة العمر
بقلم شهرزاد


( بعض العواطف .. عواصف )


*

عذرا ياقلبه وياقلبي!
فبعض العواطف عواصف
ان لم تُغلق في وجهها الأبواب والنوافذ
دَمرت كل المدن الفاضلة بنا!


*

فاحكم اغلاق بوابة العمر ونوافذه
وعرّي قلبك قبل ان يُعريك
واعتبر عاطفتك تجاهي مولودة انثى
بُشرت في زمن الجاهلية بها
فواريت وجهك خجلاً من القوم من سوء مابُشرت به!
وتجنبني كمرض معدي اعجز اطباء العالم
جاهدني كــ وسوسة شيطان رجيم !
واغتسل مني كخطيئة لاتزول إلا باستغفار متواصل
استغفر الله علي كذنب عظيم لا تذيبه إلا رحمة الله
وضع يدك على فم قلبك بقسوة حتى تخفت انفاسي بك!
حتى ( ت خ ف ت ) أنفاسي بك !
واقبرني كأمنية لايجب ان تسير على الارض يوما ً
واكمل للبقية طريقك !



*
اكمل للبقية طريقك !
فالارض تبتلع العشاق ولا تبتلع الطرق!
وكل الحكايات مادامت الحياة مستمرة تختم بكلمة (يتبع )
و( يتبع ) هي الفرصة الأخرى التي تمنحها لنا الحياة
لــ اكمال الطريق الممتد أمامنا بعد طي حكاية سابقة !
فلاتجعلني آخر محطاتك وآخر طقوسك
وآخر ذكرياتك وآخر طرقك !
وان شدك الحنين يوماً إلى مواسمي
فارسمني على سحابة الصيف أمنية مطر في غير أوانه
ولوح لي إن استطعت مودعاً
ولا تأمن لسحب الصيف كثيراً
فأمانينا التي تأتي محمولة على سحب الصيف
لاتعيد الحياة للزرع ولا للأرض لا للثمر !



*
فلا يجب أن نؤمن بالمعجزات حد الوهم
ولا يجب ان ندافع عن الوهم لدرجة ظلم اليقين
فالحياة ليست لعبة كرتونية هشة
نلصق قطعها ونشكلها كما نحب ونشتهي
ولا العالم سبورة سوداء نمسح خارطته ونغير تضاريسه
بما يتوافق مع أمانينا
ولا النصيب علبة مذهبّة نختارها على أذواق قلوبنا
ولا هو بيت رمل نشيّده بسهولة على شاطىء البحر
ونتقاسم غرفه وممراته وطرقاته وذكرياته



*
فنحن ياسيدي لن نصغر!
والزمان لن يعود من أجلنا يوماً إلى الوراء
فالازمنة لاتتوقف ولاتسير للخلف
من أجل اِعادة الصبا لحلم مسن
أو أمنية شاخت على محطات الانتظار !
فلا أنت ستعود ابن العشرين !
ولا انا سأعود ابنة الثامنة عشر !
ولا الشعر الأبيض في ذقنك سيتلاشي بنبضة قلب
ولا الشعيرات البيضاء في ضفائري ستختفي بعصا الحب
فالأحلام التي تبلغ بنا من العمر عتياً .. لا تموت !
لكنها تترك بنا من التعب والوهن الكثير
فالحياة لاتعترف بحق العشاق بفرصة أخرى على أرض أخرى!
هي تُعيد التفاصيل والحكايات فقط !
لكنها لا تعيد الأرواح والوجوه !
فالحكاية تتكرر / والأبطال يتغيرون !



*
لهذا نحن لن نشهد بدايات الأشياء على الأرض
ولاسنعيد الاكتشافات الأولى
فاتنا ميلاد الكثير من الأشياء ياسيدي
والكثير من البدايات!
فلن نشهد ميلاد النار ولاميلاد الشجر
ولاميلاد الطير ولا ميلاد المطر
فدهشة الميلاد وطيش المراهقة وثورة الشباب (فطرة ) لا تتكرر
و( حقوق ) لاتمنحها الحياة للإنسان مرة أخرى !
فلا اسمك سيملأ يوماً أوراقي الرسمية
ولا اسمي سيضاف يوماً إلى قائمة محارمك
فالمحيطات بك لاتشبهني والمحيطات بي لاتشبهك !



*
اذن لنعبث بأزرار السرعة بنا ... ولــ نتوقف !
فالأجساد الممددة على الطريق أمامنا أغلى من المضي عليها
فلا انت ستستطيع السير على أجساد أحبّهم إليك
للوصول إلى جزيرتي !!
ولا أنا سأستطيع القفز من على قامات أوقرهم لدّي
لتسلق سورك !!
مأساتنا ياسيدي أن السور الفاصل بينا سورٌ بشري
فلنحترم السور البشري
ولنخلع القبعات الحمراء .. أمام الإشارات الحمراء



*
مضى أجمل العمر ياسيدي وأكثره
فماذا سنجني من حدائق الاحلام في هذا العمر
ما حاجتنا لسلة الاماني في حدائق امست غابات
فلا العنب هو العنب ولا التفاح هو التفاح
ولا الرمان هو الرمان ولا الخوخ هو الخوخ
فالثمار لا تبقى على الأغصان كما هي
والأغصان لاتحتفظ بثمارها الناضجة طويلاً
فكل شيء في الإنسان ياسيدي آيل للسقوط
والاحتضار آخر محطات المكابرة !



*
مضى أجمل العمر ياسيدي
والعمر ليس حمامة بيت إن حلّقت بعيداً أو رحلت تعود
فالعمر أصم لايلتفت الى الوراء
مهما بُحت أصواتنا تناديه
فالعمر طريق ذهاب واحد لاعودة له
ولا احد سيلتفت للوراء
ليلقي نظرة ألم علينا
نحن فقط من يلتفت الى الوراء كلما حاصرنا الخذلان في الأمام
فالخلف يبقى منطقة الحنين
ويتحول مع الأيام الى دنيا شبيهة بالحلم
لانحلق فوقها إلا خيالا!



*
ما أصعب اللعبة ياسيدي !
تأخر العمر بقلوبنا كثيراً
وخيم الظلام على أحلامنا
والغاااابة موحشة !
فأين كنت أنت ؟
حين كنت ارتجف تحت أمطار الليل
رعباً من الوحدة؟
أين كنت أنت؟
حين كنت أحصى المتبقي من قطارات العمر
مرحلة تلو مرحلة ؟
أين كنت أنت؟
حين كنت أمزق روزنامة العمر
ورقة تلو الأخرى بانتظار رجل مختلف!
أين كنت أنت
حين كنت أصنع زوارق الورق
وأرسلها على أمواج البحر إلى عزيز غائب !
أين كنت أنت
حين كنت أُلقي في كل سنة حلماً من أحلامي
في فم البحر
وأتنازل من أجل البقية عن الكثير؟
أين كنت أنت
حين كنت أخبىء الورد تحت وسادتي
وأوصي عاشقات الأرض بالحب خيراً ؟
أين كنت أنت
حين كنت أطهو الحجارة لقلبي ليغفو في ليلة عيد الحب
وعشاق العالم يحتفلون ؟
أين كنت أنت
حين كنت أتحول إلى أنثى نزارية النزعة والجنون
وأملأ ضفائري بالفل وبالياسمين والعبير؟
أين كنت أنت حين كنت أنثى حالمة
أبحث عن رجل يقف على عتبة بابي شوقاً
ويحولني إلى أسطورة ؟
أين كنت أنت حين كنتُ أنثى خيالية
أبحث عن رجل يصلب نفسه على جدران منزلي
والأمطار تغرق جسده !
أين كنت أنت حين كنت أنثى ساذجة
أحلم برجل يرسل لي رسالة قلبه مع حمام الزاجل ؟




*
بربك اين كنت وركب العمر يمضي بي؟
فحتى اكاذيب قارئات الفنجان لم تكتشف وجودك
على خارطة عمري
وكأنك كنت المفاجأة المخبأة لقلبي!
كأنك السر المدسوس في تمر العمر لي !
فلا خرافات قارئات الكف جاءت بك يوماً
ولا أكاذيب الغجر بشّرتني بك
فمن الذي أعتق سراحك في هذا العمر لي !
وأي لعبة مؤلمة تلعبها الأيام مع قلبي


*
لماذا يُشد اللحاف من على جسد قلبي
في أشد مراحل العمر برودة
لماذا يعلو صفير الرياح على نوافذي
في اكثر مواسم العمر حاجة للهدوء ؟

شهرزاد
مما قرأت..












التوقيع
ناريمان تللو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2011   #2
أحلام المصري
شجرة الدر
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 14,304
افتراضي

هذا القلم قرأت له من قبل و نقلت عنه أيضا
و هذا النص وقفت أمامه ، حاولت الاقتباس منه للرد لكني حرت فأي المقاطع أختار و كلها تمسني و تشاطر نفسي الأوجاع ، ربما كان المرور بصمت أفضل ، و رغم الصمت يجب أن أشيد باختيارك الموغل في الروعة أيتها الجميلة في كل شيء ، فالنغم و إن كان حزينا يبقى الأروع
تحياتي












أحلام المصري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:09 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.